الرئيسية - محافظات وأقاليم - من هي سونيا صالح؟ وماهي علاقتها بصالح الصماد وأحمد علي عبدالله صالح؟ صورة
من هي سونيا صالح؟ وماهي علاقتها بصالح الصماد وأحمد علي عبدالله صالح؟ صورة
الساعة 10:02 صباحاً (عدن نت)

إتهمت المختطفة والناشطة اليمنية سونيا صالح علي الغباش وزير داخلية ميليشيا الحوثي الإنقلابية عبدالحكيم الخيواني وزعيم ميليشيا الحوثي عبدالملك الحوثي بالوقف وراء جرائم التعذيب التي تتعرض لها النساء في السجون السرية في العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات اليمنية.وأكدت أنها تمتلك تقارير من الطبيب الشرعي حول جريمة اختطافها وتعذيبها الذي ظل لعام كامل وجميعها تدين المليشيا.

 

وقالت سونيا الأم لأربعة أطفال (ولدين وبينتين)، كنت أملك منظمة تقدم مبادرات إنسانية لإغاثة وإعالة المحتاجين من الاسر الفقيرة والمرضى ويدعمها مغتربون وتجار يمنيون في الداخل واختطفت في يوم 4 مارس 2019 بينما كنت لمساعدة مصاب بمرض بغرغرينا وكنت احمل 70ألف يمني له إذ حاصروني بعد توقفي في محطة للتزود بالبنزين وبالدوريات بإسلوب همجي ونقلوني إلى مبنى الأمن القومي (الاستخبارات) التي ظلت فيه أسبوع ثم نقلت إلى سجن سري”، مبينة المليشيا لم تكن تمتلك أي تهمة وترفض منحها التواصل مع أسرتها واولادي.

 

 

وعن التهم التي وجهت لها قالت :”العمل لصالح سفراء وترويج للمخدرات وتارة يتهموني أني أعمل في الدعارة ثم يقولون أني من أتباع أحمد علي عبدالله صالح بالإضافة إلى تهم التواصل مع قيادات الشرعية”، منوهة إلى أن السبب الفعلي لإختطفها يعود إلى عملها في المنظمة الهادفة للإنقاذ المدنيين كون ذلك يتعارض مع مبدأ المليشيا الحريص على التجويع وقتل الإنسان اليمني بالإضافة إلى تأثري بواقع الكثير من الحالات الإنسانية من المرضى والمدرسين وغيرهما الجوعى وكتاباتي على صفحات التواصل انتقادات للواقع المأساوي.

 

وفيما يتعلق بالانتهاكات التي تعرضت لها في السجن سري قالت :”السجن يقع في أرياف خارج صنعاء ووضعت في بدروم تحت الأرض مساحة غرفتها لا تتجاوز مساحة القبر ومظلمة ويطلق عليها الضغاطة وظليت فيه 4 أشهر متواصلة اتعرض لأصناع التعذيب النفسي والجسدي يومياً ولا أسمع إلا أصوات نساء في الزنزانات المجاورة يتألمون ويبكون نتيجة للتعذيب الشديد” متوقعة أن يصل عدد السجينات فيه إلى 30 امرأة مختطفة.

 

وفيما يتعلق بوسائل التعذيب التي تعرضت له قالت سونيا وهي تبكي: “الضرب واللطم والماء البارد أو الحار شيء مقدور عليه لكن ما تعرضت له يفوق كل هذا لقد وضع في خاصرة جسدي مسامير وفي الظهر أيضاً وشدوني وتسمى عندهم سلخ الجلد بالإضافة إلى أني ظليت طوال الأشهر الأربعة أيدي مقيدة إلى أرجلي من الخلف، لكن الذي انهكني كثيراً هو وضع المسامير في أطراف ارجلي مما تسبب في انهياري تماماً”.

 

وأضافت، في الأيام الأخير كنت أتمنى الموت لذا قلت لهم سأعترف بكل شيء بشرط يتم إعدامي سريعاً فأنا من قتلت الشعب اليمني بالكامل وقتلت صالح الصماد وعملت كل ما تتهموني فيه فإذا كنتم رجال فل تذهبون بي للمنشقة الآن ووقعت لهم على أوراق وسجلت اعترافاتي بالفيديو بكل التهم التي نسبوها لي وزيادة من عندي، مضيفة: رغم ذلك المحققون لم يتوقفوا عن تعذيبي مما أدى إلى إصابتي بالإغماء ولم أشعر إلا وأنا في مستشفى 48.وتابعت بالقول: بعدها نقلت إلى الأمن القومي مرة أخرى، مبينة إخوانها المغتربين خسروا مبلغ 26 مليون ريال يمني رشوات للقيادات الحوثية والمشائخ والشخصيات التي تدخلت للبحث عنها، مؤكدة أن زعيم قبيلة والدتها في محافظة إب تمكن من الضغط على الحوثيين وحدد مكان اخفائها في الامن القومي. وأفادت الناشطة اليمنية أن الأموال التي دفعتها اسرتها وحالتها الإنسانية لم تشفع لها بالخروج بل أصر الحوثيون على نقلها إلى السجن المركزي وأحالتها النيابة الجزائية للمحاكمة، مبينة أنها ظلت السجن المركزي 7 أشهر أثناء محاكمات وتحقيقات النيابة ليتم أطلاقها بضمانات حضورية، مؤكدة أنها قضت في السجن سنة كاملة.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص