الرئيسية - تقافة وفن - ماري شيلي وجائحة كورونا
ماري شيلي وجائحة كورونا
الساعة 07:01 صباحاً

دت جائحة «كورونا» الوهج للعديد من الروايات والأفلام السينمائية التي تناولت الأوبئة والفيروسات ونهاية العالم منذ سنوات، ومنها رواية «الرجل الأخير» للأديبة البريطانية الشهيرة مارى شيلي.

لم تحظ تلك الرواية بقبول المهتمين بالسرد، عندما نشرت لأول مرة فى عام 1826.

لكن الستينات الميلادية شهدت ارتقاء أدب الكوارث، ما رفع من أسهم الرواية الكارثية التي صورت عالماً مستقبلياً دمره أحد الأوبئة.

تدور الرواية حول مجموعة من البشر يكافحون للبقاء في عالم يجتاحه الوباء، ورجل يصارع من أجل إبقاء عائلته آمنة، ولكنه في نهاية الرواية يصبح الرجل الوحيد المتبقي على قيد الحياة. لم تكن رواية «الرجل الأخير» أشهر أعمال ماري شيلي، إذ إن روايتها «فرانكنشتاين» تعد الأبرز، فضلاً عن روايتها التاريخية «فالبِرغا، أو حياة ومغامرات كاستروشو أمير لوكّا» (1823).

ولدت ماري شيلي في لندن لعائلة مثقفة، إذ كان والدها الكاتب والمفكر ويليام غودوين ووالدتها الكاتبة ماري وولستونكرافت التي كانت من أولى المدافعات عن حقوق المرأة، وتوفيت إثر ولادة ابنتها التي نشأت في جو من الحرية والثقافة العالية.

ومع كون ماري شيلي كاتبة مبدعة فقد عاشت في ظل زوجها الشاعر الكبير، «بيرسي بيش شيلي» وتوفيت في لندن بعد أن قامت بجمع وتحقيق وتقديم ونشر مؤلفاته مع شروحاتها عليها.

وكان بيرسي قد رأى فيها من يفهمه ويجاريه في الفلسفة والشعر فتحابا، مع كونه متزوجاً هارييت وستبروك التي كانت من طبقة اجتماعية أدنى.

بدأت شيلي في كتابة الروايات، عندما تعرفت عائلتها على الشاعر اللورد بايرون على ضفاف بحيرة ليمان في سويسرا، ونشأت بينهم صداقة وتفاهم متبادل وحوار أدبي وفلسفي. وبتشجيع من بايرون وزوجها بيرسي بدأت ماري كتابة أولى رواياتها وأهمها «فرانكنشتاين، أو بروميثيوس الحديث» (1818). ومع أن الرواية تنتمي إلى نوع الرواية التي يعالج الكاتب فيها موضوعات الغرائبية وما وراء الطبيعة في عالم الأحلام والأشباح والأرواح، إلا أنها على علاقة وطيدة أيضاً بأسس الحركة الإبداعية (الرومانسية) التي كانت الكاتبة مخلصة لها، مثلما كان زوجها في مسرحيته «بروميثيوس طليقا»، وبايرون في قصيدته الدرامية «مانفرد»، وصامويل تايلر كولريدج في «قصيدة البحار العجوز» التي بحثت كلها في الوضع (الشرط) الإنساني.

اعتمدت في العديد من رواياتها على خبرتها ومعرفتها بكتّاب وشعراء عصرها. كتبت أيضاً في أدب الرحلات «تاريخ جولة من ستة أسابيع» (1817) بالتعاون مع زوجها ووصفت هروبهما والتجوال في قارة أوروبا قبل الاستقرار في إيطاليا، و«التسكع في ألمانيا وإيطاليا» (1844). ونشرت رسائلها الكثيرة عام 1944 ويومياتها عام 1947.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقاً