فيصل المجيدي
صمت دهرا ونطق كفرا !!
الساعة 12:55 صباحاً
فيصل المجيدي

كم تمنينا لو انه حارب الفساد وهو لما يزال  في السلطة خيرا من الحديث الآن عنه وبنوع من المناطقية بعد ان اخرج منها ...

الجميع كان سيقف معه ويسانده لو انه فعل ذلك وهو بيده القرار ....
تبدو المسالة الان مجرد تصفية حسابات بسبب اقالته لا اكثر ...
كان يعتقد انه اولى بالمنصب الأول خصوصا وقد جاءته وعود بذلك قبيل مفاضات الكويت في بداية عام 2016 
حاول التواصل مع الطرف الانقلابي على حسب تقارير اخبارية وتسويق نفسه لدى لمجتمع الدولي والاقليمي على هذا الاساس 

اعتقد انه الوارث ولكن للاسف لم يكن موفقا في طريقة تعاطيعه الذي فهم من خلاله انه يطرق كل الابواب حتى غير الشرعية ليصل الى حلمه ...

ولما تكشفت خيوط اللعبة ومدى تماهيه مع بعض من لايريد الخير للبلاد تمت اقالته قبيل مشاورات الكويت التي جرت في ابريل 2016 بعد ان اعتقد انه البديل للشرعية وهو ما جعله يصرح في مقابلة للبي بي سي حينها بان الشرعية الآن موقفها ضعيف كون الحكومة لم تعد محل توافق جميع الاطراف وقال بأن الانقلابيبن سيتمسكون بذلك في المشاورات وهو ما صدق عليه القربي في مقابلة لذات المحطة قبل اسبوعين او ثلاثة من الآن  بان الحكومة لم تعد شرعية بعد اقالة بحاح 
اعتقد انه تناغم غير برئ البته
كنا نريده ان يتكلم كرجل دولة لا كشخص يبحث عن دور في حيز ضيق...

كأنه يقول ان لم تعيدوني للمنصب فسأهدم المعبد على ما فيه ...
ربما بدأ يشعر بالغيرة من تحركات رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي  الداخلية والخارجية الذي سيضل محل للشرعية اليمنية وفقا للارادة الشعبية والقرارات الاقليمية والدولية..

ثم انه اصطدم  بنشاط رئيس الوزراء احمد عبيد بن دغر في المحافظات المحررة وزياراته المتعددة بالتنسيق مع رئيس الجمهورية ولقائه بالناس وتعزيز اعادة تطبيع الحياة وكذا تواصلاته وتفاهماته الايجابية مع الامارات العربية المتحدة وبالتالي شعوره المتنامي بتبدد الحلم في العودة للظهور من جديد وان البساط يسحب من تحت قدميه فأراد العودة بهذه الطريقة التي اقل ما يقال عنها انها بدائية ومكشوفه 

نحن ضد الفساد ونحيي كل من يقف ضده ويعالجه... 
ولن يستطيع أحد انكار وجوده لكن محاربته لا تاتي باتتهازية وفقا لمقولة اما ان اكون في السلطة او ان اتحدث عن فساد ربما توجد عليه دلائل والارجح انها مجرد مكايدات ...

هل يستطيع ان يضع النقاط على الحروف ويقدم لنا جردة حساب طوال فترة عمله الرسمي منذ ان كان وزيرا للنفط حتى تقلده منصب رئيس الوزراء وكذا نائب الرئيس ..
يفترض به ان يكون محل احترام الجميع لا ان يظهر بتلك الصورة الهزيلة ...

وما هكذا تورد الإبل يا بش مهندس 
#بارك الله #اليمن وحفظ شعبها ...

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقاً